جو اكاديمي
الفشل سرّ النجاح
صورة اخبار جو أكاديمي

الفشل سرّ النجاح

عالم المعرفة

January 03 , 9:26:38

النجاح والفشل

دبي – مايا جريديني

 

 

أعاد فيلم "ذئب وول ستريت" إلى الواجهة الطرق الملتوية التي قد يسلكها بعض كبار المستثمرين لجني الأرباح الطائلة كما حدث قبل الأزمة المالية العالمية في قضية الرهونات العقارية.

وقد استند الفيلم إلى مذكرات جوردان بيلفورت الذي جنى ثروة طائلة جاءت بشكل خاص عن طريق ما يعرف بـ"بويلر روم" فما هي طريقة الاستثمار هذه التي تحذر منها السلطات المالية؟

وقد حصد "ذئب وول ستريت" جائزة GOLDEN GLOBE لنجمه LEONARDO DI CAPRIO كأفضل ممثل في فيلم كوميدي، وخلق جدلا حول العالم نتيجة المواضيع التي تناولها والتي شملت عمليات الفساد والحياة المترفة غير القانونية.

يروي الفيلم قصة جوردان بيلفورت بناء على مذكراته الحقيقية وهو وسيط مالي في وول ستريت خسر وظيفته بعد نزيف الأسواق يوم الاثنين الأسود من عام ألف وتسعمئة وسبعة وثمانين ما قاده للعمل في شركة تصنف كـBOILER ROOM ومن ثم لتأسيس شركته الخاصة.

الفيلم تناول ظاهرة BOILER ROOM والتي تحذر منها السلطات المالية حتى اليوم، لكن ما الذي يعنيه ذلك؟

مصطلح BOILER ROOM وترجمتها الحرفية هي غرفة السخان أو المرجل يشير إلى مكاتب غير مرخصة ولا مسجلة يقوم فيها الوسطاء وبشكل مكثف بالاتصال بالعملاء بهدف إقناعهم بالاستثمار في أسهم رخيصة الثمن مدعين تأمين عوائد مرتفعة جدا مع وعود بأن المخاطر شبه معدومة. ويعتمد الوسيط في إقناعه للعملاء على طرق فاسدة وغير شرعية، ويطالب برد سريع، مهددين العملاء المترددين بأنهم يضيعون فرصة العمر.

وعادة ما تكون هناك علاقة بين مديري الـBOILER ROOM وأصحاب الشركات التي يحاولون بيع أسهمها، بحيث يتم بيع الأسهم لمجموعة من المستثمرين ومن ثم إلزامهم بالاحتفاظ بها، خاصة وأنه لا سوق حقيقية لهذه الأسهم. بعدها يتم الترويج لهذه الأسهم عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني من خلال الـ BOILER ROOM ما يوّلد الطلب عليها ويسمح لأصحاب الشركة ببيع أسهمهم مقابل أرباح مرتفعة.

يشار إلى أن جمعية الإداريين للأوراق المالية في أميركا الشمالية تقدر أن المستثمرين يخسرون 10 مليارات دولار سنويا لعمليات الاستثمار الفاسدة عبر الهاتف، أي ما يترجم إلى مليون دولار في الساعة.